أخبار

أرامكو وأكوا باور وسابك تتسلم الدعم من برنامج شريك السعودي

ستستفيد الموجة الأولى من المشاريع المدعومة، والتي سيكون لها تأثير استراتيجي على العديد من القطاعات الاقتصادية، من استثمارات بقيمة 192.4 مليار ريال سعودي.

أعلن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي ورئيس مجلس الوزراء ورئيس لجنة استثمار الشركات الكبرى، عن الموجة الأولى من المشاريع لتلقي الدعم من برنامج شريك.

تم إطلاق مبادرة المملكة المخصصة للشركات الكبيرة للمساعدة في الاستفادة من الإمكانات الكاملة للقطاع الخاص في المملكة العربية السعودية، والمساهمة في تحقيق الأهداف الوطنية التي حددتها رؤية 2030.

تم إطلاق البرنامج في 30 مارس 2021.

يسلط الضوء على برنامج شريك

حتى الآن، تم تسجيل 28 شركة في برنامج شريك. تم توقيع اتفاقيات إطارية لـ 12 مشروعًا تمت الموافقة عليها ضمن معايير حوافز شريك، عبر ثماني شركات، في عدد من القطاعات الاستراتيجية.

ستساهم هذه المشاريع في النمو الاقتصادي للمملكة، وتنويع الصناعات، وتعزيز الابتكار، وتمكين الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

يساعد البرنامج الشركات المؤهلة على تسريع المشاريع المخطط لها وتحديد الشراكات المحتملة الجديدة وفرص الاستثمار من خلال الدعم الحكومي.

سيكون للموجة الأولى من المشاريع المدعومة تأثير استراتيجي على عدة قطاعات اقتصادية في المملكة، تشمل استثمارات بقيمة 192.4 مليار ريال سعودي. سيتم إنفاق 120.23 مليار ريال سعودي من قبل الشركات الكبيرة بحلول نهاية عام 2030، لتحقيق أكثر من 466.83 مليار ريال سعودي في نمو الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2040 وخلق 64451 فرصة عمل محلية.

صرح عبد العزيز العريفي، الرئيس التنفيذي لبرنامج شريك، أن رؤية المملكة 2030 تساهم في جعل المملكة العربية السعودية وجهة رائدة للاستثمار والنمو، مع تركيزها على تعزيز الشراكات مع القطاع الخاص كمحفز رئيسي للتنمية الاقتصادية المستدامة.

علاوة على ذلك، أصبح برنامج شريك خيارًا رئيسيًا لشركات القطاع الخاص الكبيرة، استنادًا إلى 12 مشروعًا تم تمكينها بواسطة البرنامج في أربع قطاعات.

وأشار العريفي إلى أن القيمة الإجمالية للاستثمارات المعلنة تبلغ نحو 192 مليار ريال منها 120 مليار ريال أنفقتها الشركات الكبرى بنهاية عام 2030 لتحقيق أكثر من 466 مليار ريال في نمو الناتج المحلي بحلول عام 2040 أي ما يعادل مضاعف اقتصادي 2.43.

وأضاف العريفي أن هذه المشاريع تدعم نمو ثماني شركات وطنية وتساهم في رفع قدرتها التنافسية الدولية، بالإضافة إلى إحداث تأثير مضاعف قوي عبر سلاسل القيمة بأكملها، مما ينتج عنه فرص استثمارية كبيرة لشريحة أوسع من القطاع الخاص.

اقرأ: ولي العهد السعودي يطلق استراتيجية الاستثمار الوطنية

لمتابعة احدث الوظائف تابعنا على جروب الفيسبوك من هناااا

مشاريع استراتيجية تحت شراكة:

  1. ستتلقى أرامكو الدعم لتسريع تنفيذ خمسة مشاريع ستخلق أكثر من عشرة آلاف فرصة عمل ، بما في ذلك مشروع مشترك لتصنيع الألواح الفولاذية ، بهدف جعل المملكة العربية السعودية مكتفية ذاتيًا بنسبة 100 في المائة للطلب على الألواح الفولاذية بحلول عام 2030 ؛ مشروع سحابي يجذب خدمات Google Cloud إلى المملكة ويرسخ المملكة العربية السعودية كمركز لتقنيات الحوسبة السحابية المتقدمة ؛ مشروع لتصنيع المحركات سيساعد في تطوير قطاع بحري مستدام وفتح قيمة أكبر من قطاعات المعادن والآلات ، والتي تعتبر أساسية للتنمية الصناعية المتنوعة ؛ مشروع الصب والتزوير في رأس الخير مما سيعزز تكامل سلاسل التوريد الصناعي في المملكة ومشروع مجمع أميرال للبتروكيماويات ،
  2. وفي قطاع الطاقة أيضًا، ستتلقى أكوا باور دعم شريك لبناء أكبر مصنع هيدروجين أخضر في العالم، والذي يتم تطويره بالشراكة مع شركة نيو الخضراء للهيدروجين وشركة Air Products Qudra. يوضح المشروع قدرات المملكة العربية السعودية كرائدة في مجال الطاقة الخضراء، دعماً لطموحات المملكة الخالية من الصفر.
  3. ستتلقى شركة التعدين العربية السعودية (معادن) الدعم لتسريع مشروع الفوسفات 3 في وعد الشمال، والذي من المقرر أن يجعل الشركة ثالث أكبر منتج عالمي للأسمدة الفوسفاتية بحلول عام 2029 وتعزيز مكانة المملكة في المنطقة. سلسلة القيمة الزراعية العالمية، مما يساعد على الأمن الغذائي العالمي.
  4. في قطاع البتروكيماويات في المملكة، تلقت شركة سابك الرائدة في الصناعة دعمًا لمشروع محفز، تم إعداده لتقليل اعتماد المملكة العربية السعودية على الواردات وتعزيز مكانتها كمصدر من خلال إنشاء أول مركز لتصنيع المحفزات في المملكة العربية السعودية. من خلال مشروع مشترك، ستقدم شريك الدعم لشركة Advanced Petrochemical Company لإنتاج الميثيونين السائل وكبريتات الأمونيوم، مما سيسهم في تعزيز الأمن الغذائي المحلي وكفاءة الإنتاج الحيواني. كما سيوفر المشروع أكثر من 21000 فرصة عمل جديدة في المملكة العربية السعودية.
  5. في صناعة الاتصالات المتنامية، ستنفذ stc مشروع كابل EMC، مما يعزز مكانة المملكة العربية السعودية كمركز رقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومسار موثوق لحركة البيانات. كما ستعمل زين على تسريع مشروع مركز البيانات للمساعدة في تحويل المملكة إلى اقتصاد رقمي من خلال ضمان الاستعداد للتقدم في مجال تكنولوجيا المعلومات في المستقبل.
  6. تعتزم شركة البحري السعودية العملاقة للخدمات اللوجستية زيادة قدرتها على نقل الأمونيا من خلال مشروع تدعمه شركة شريك لتقديم خدمات نقل الأمونيا لأول مرة في المملكة، مما يقلل من اعتماد السفن الدولية ويعزز المحتوى المحلي في قطاع الخدمات اللوجستية.

يهدف شريك إلى إطلاق 5 تريليونات ريال سعودي في استثمارات القطاع الخاص المحلي بحلول عام 2030 والمساهمة في الأهداف المحددة في رؤية 2030، والتي تستهدف زيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي إلى 65 في المائة وزيادة الصادرات غير النفطية من 16 إلى 50 في المائة.

يتم تنفيذ البرنامج بدعم من العديد من اللجان الإشرافية القطاعية بقيادة كبار المسؤولين الحكوميين. تمثل المشاريع التي تم الإعلان عنها في الحدث الموجة الأولى من المشاريع المدعومة.

ومن المتوقع أن يتم دعم المزيد، وسيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب.

المصدر: gulfbusiness

شاهد ايضا:

وظائف في الامارات براتب 5000 درهم

وظائف فندق هيلتون دبي

بيت كوم

دراسة تمريض في الامارات

تسهيل راس الخيمة

رواتب شركات الأدوية في الإمارات

وظائف مصانع الأغذية في الامارات

ارقام شركات توظيف في دبي

رواتب حراس الأمن في الامارات

راتب الطبيب في الامارات بالدولار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *