أخبار

المملكة العربية السعودية تلتزم بمبلغ 2.5 مليار دولار لمبادرة الشرق الأوسط الخضراء

أطلق ولي العهد مبادرة الشرق الأوسط الخضراء العام الماضي كجزء من الجهود المبذولة للحد من انبعاثات الكربون الإقليمية

أعلن ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء محمد بن سلمان بن عبد العزيز أن المملكة ستخصص 2.5 مليار دولار لمبادرة الشرق الأوسط الخضراء (MGI) على مدى السنوات العشر المقبلة.

بدأت النسخة الثانية من قمة MGI بالتزامن مع مؤتمر COP27 المنعقد في شرم الشيخ بمصر. أطلقه ولي العهد العام الماضي كجزء من جهود للحد من انبعاثات الكربون الإقليمية.

تضع القمة خطة واضحة للعمل المناخي الإقليمي، وتضمن بذل جهود منسقة ونهج متماسك للتصدي لتغير المناخ. كما تتيح المبادرة تطوير فرص اقتصادية مهمة في المنطقة، مما يدعم النهوض بالتنويع الاقتصادي، وخلق فرص العمل، والتنمية المستدامة.

وتهدف الدول المشاركة في القمة إلى تحقيق الأهداف الإقليمية التي وضعتها المملكة والتي تشمل زراعة 50 مليار شجرة في المنطقة كجزء من أكبر مبادرة لغرس الأشجار في العالم، وخفض انبعاثات الكربون في المنطقة بأكثر من 10 في المائة. من المساهمات العالمية.

قال ولي العهد السعودي في كلمته الافتتاحية: “إذا أردنا تحقيق الأهداف المرجوة من مبادرة الشرق الأوسط الخضراء الطموحة، فإن التعاون الإقليمي المستمر والمساهمات النشطة من قبل الدول الأعضاء ضروريان لتحقيق أهداف المناخ العالمية وتسريع تنفيذ الالتزامات كجزء الاتفاقات الدولية “.

وأضاف: “هناك هدفان يوجهان خارطة طريق العمل المناخي للقمة. يركز الهدف الأول على الحد من الانبعاثات ويعمل على دعم الجهود في جميع أنحاء المنطقة لتقليل الانبعاثات بمقدار 670 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون (CO2e). الهدف الثاني هو زراعة 50 مليار شجرة في جميع أنحاء المنطقة، والتي ستعيد تأهيل 200 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة، مما يساعد على تقليل الانبعاثات بنسبة 2.5 في المائة من المستويات العالمية الحالية “.

كما أعلن أنه كجزء من أهداف خفض الانبعاثات الوطنية في المملكة العربية السعودية، وتنفيذ نهج الاقتصاد الدائري للكربون، ستنشر المملكة أحد أكبر مراكز احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه (CCUS) في العالم. وسيؤدي ذلك إلى التقاط 44 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون، أي ما يعادل 15 في المائة من المساهمات الوطنية الحالية للمملكة (NDC) بحلول عام 2035.

وذكر أيضًا أن صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية (PIF) سيهدف إلى الوصول إلى صافي صفر بحلول عام 2050، وهو أول صندوق ثروة سيادية في الشرق الأوسط وواحد من أوائل الصناديق العالمية التي تقوم بذلك.

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن قمة MGI تمثل فرصة ممتازة لتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء من أجل حشد المزيد من الاستثمارات وتوفير آليات جديدة للتمويل المبتكر لمعالجة تغير المناخ.

وذكر ولي عهد الأردن الأمير حسين بن عبد الله الثاني، أن بلاده شاركت في اجتماعات فنية مختلفة تتعلق بالمبادرة، إيمانا منها بأهميتها مع الخطط الوطنية الهادفة للتخفيف من آثار تغير المناخ والحد من التصحر وتدهور الأراضي في الأردن.

لمتابعة احدث الوظائف تابعنا على جروب الفيسبوك من هناااا

لفت جيمس كبيفرلي، وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية، الانتباه إلى آثار تغير المناخ على الشرق الأوسط، بما في ذلك العواصف الترابية وحرائق الغابات والفيضانات التي اجتاحت عددًا من البلدان، معربًا عن أمله في نجاح مبادرة جرين. مبادرة الشرق الأوسط لجعل المستقبل أكثر استدامة.

قمة MGI هي أول منصة إقليمية استراتيجية من نوعها مصممة لتسريع التحول الأخضر في المنطقة، وتحفيز التنمية الاقتصادية وبناء مستقبل أكثر استدامة. تعقد القمة بالتزامن مع COP 27، وتجسد القمة التزام المملكة العربية السعودية بالتعاون من أجل مستقبل أكثر اخضرارًا للجميع.

المصدر: gulfbusiness

شاهد المزيد:

ارقام شركات توظيف في دبي

وظائف فندق هيلتون دبي

وظائف مصانع الأغذية في الامارات

تسهيل راس الخيمة

رواتب حراس الأمن في الامارات

بيت كوم

رواتب شركات الأدوية في الإمارات

راتب الطبيب في الامارات بالدولار

وظائف في الامارات براتب 5000 درهم

دراسة تمريض في الامارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *