أخبار

موافقة المجلس الوطني الاتحادي على مشروع قانون جديد في دولة الإمارات لتنظيم التبرعات

أقر المجلس الوطني الاتحادي مشروع قانون جديد ينظم عملية جمع التبرعات وتوزيعها داخل الدولة وخارجها. مشروع القانون يفرض غرامات تصل إلى 500000 درهم على المخالفين.

وناقش أعضاء المجلس الوطني الاتحادي في اجتماعهم يوم الثلاثاء مشروع القانون الاتحادي المكون من 34 مادة قبل الموافقة عليه. ويهدف إلى تنسيق جهود السلطات الاتحادية والمحلية ذات الصلة لتنظيم طرق جمع التبرعات.

يحظر القانون على الأشخاص والجهات جمع التبرعات أو الأعمال الخيرية أو المساعدات الإنسانية دون الحصول على ترخيص رسمي – سواء تم جمع التبرعات بشكل فردي أو من خلال الحملات الخيرية.

وتفرض عقوبات على من يخالف أحكامها، من بينها الحبس وغرامات تتراوح بين 100 ألف درهم و500 ألف درهم، عدا مصادرة التبرعات المحصلة وترحيل المخالف بعد قضاء مدة عقوبته.

ناقشت لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية بالمجلس الوطني الاتحادي مع ممثلين عن وزارة تنمية المجتمع في وقت سابق التعديلات على مواد مشروع القانون الاتحادي قبل أن تقدم المسودة النهائية إلى المجلس الوطني الاتحادي.

وقال ضرار حميد بالهول الفلاسي رئيس اللجنة إنه تم إدراج مؤشرات الأمان المالي ومعايير الشفافية والإفصاح في مشروع القانون الجديد.

وأشار إلى أن اللجنة ناقشت إنشاء نظام إلكتروني ذكي يسهل جمع التبرعات للجمعيات والجهات ذات الصلة، لضمان سلامة الإفصاح والعمليات المالية الأخرى.

وأوضح الفلاسي أن “اللجنة راجعت أيضا العديد من القوانين والدراسات المماثلة، لصياغة قانون يسد كل الثغرات في عملية جمع التبرعات، ويضمن إيصال المساعدات للمستحقين، مع تطبيق مبادئ الشفافية والإفصاح”.

وقالت مريم ماجد بن ثنية، عضو المجلس الوطني الاتحادي وعضو اللجنة أيضًا، إن مشروع القانون سيعزز مكانة البلاد باعتبارها المزود الأكثر تقدمًا للمساعدات الخارجية في العالم.

وأشارت إلى أن “القانون يسعى أيضا إلى دعم استراتيجية الدولة في مكافحة الإرهاب، من خلال حماية أموال المتبرعين والجمعيات الخيرية”، مضيفة أن اللجنة ناقشت مشروع القانون بشكل مكثف لما له من أهمية في الوقت الراهن.

وقال بن ثنية: “سينظم مشروع القانون عملية جمع التبرعات وتوزيعها في الدولة وخارجها وفق ضوابط ورقابة وشفافية على جميع العمليات، بما يضمن الحفاظ على أموال المتبرعين وصرفها”.

ولفتت إلى أن القانون الجديد يهدف أيضا إلى دعم استراتيجية الأمة في مكافحة الإرهاب، من خلال حماية أموال المتبرعين والجمعيات الخيرية من الاستغلال من قبل أي جهات مشبوهة أو منظمات إرهابية تستخدم العمل الإنساني كوسيلة لأعمالها غير المشروعة، من خلال توحيد الجهود بين الأطراف. الاطراف.”

لمتابعة احدث الوظائف تابعنا على جروب الفيسبوك من هناااا

ستقوم الجهات الاتحادية والمحلية بالتنسيق من خلال ربط جميع الجهات والجمعيات الخيرية والمراكز الإنسانية في مختلف الإمارات ومع وزارة تنمية المجتمع التي سيكون لها القدرة مع الجهات الرقابية على معرفة أي تفاصيل أو بيانات أو أرقام متعلقة بالتبرع. وأي حملات لجمع التبرعات بأهدافها وأهدافها.

قال بن ثنية إن مشروع القانون الجديد يحظر تمامًا على الأشخاص العاديين جمع التبرعات لأسباب إنسانية أو خيرية أو ما شابه ذلك، تحت أي ظرف من الظروف، وباستخدام أي وسيلة.

المصدر: khaleejtimes

قد يهمك:

رواتب حراس الأمن في الامارات

وظائف سائقين في مطار أبوظبي

وظائف عند شيوخ الإمارات

تسهيل الشارقة

مواصلات الشارقة

كم راتب مدرس اللغة العربية في الامارات

رواتب التمريض في الامارات

وظائف كارفور الامارات | وظائف كارفور الامارات اون لاين

رواتب أكاديمية ربدان

شركات توظيف ابوظبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى