أخبار

نظام تمديد حماية التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة يجذب موظفي دول مجلس التعاون الخليجي

تعتبر دولة الإمارات من أكثر دول مجلس التعاون الخليجي جاذبية لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي للعمل فيها، وفقًا لإحصاءات عام 2021 التي أعلنتها الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية (GPSSA).

ويبلغ عددهم 6903 من أصل 19808 موظفًا في دول مجلس التعاون الخليجي يعملون خارج بلدانهم.

أكدت حنان السهلاوي المدير التنفيذي لقطاع المعاشات ورئيس اللجنة الفنية ممثلة دولة الإمارات في اجتماعات اللجنة الفنية الدائمة للتقاعد المدني والتأمينات الاجتماعية بدول مجلس التعاون الخليجي، أن نظام تمديد الحماية التأمينية المطروح على لقد خلق مواطنو دول مجلس التعاون الخليجي المزيد من فرص الوحدة وانتقال العمل داخل بلدانهم.

وقال: “أدت الروابط الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بين دول مجلس التعاون الخليجي إلى تشجيع الموظفين على الانتقال بسهولة من دولة إلى أخرى من دول مجلس التعاون الخليجي، مما يمنحهم الحق في التمتع بالحماية التأمينية كما لو كانوا يعملون في وطنهم”.

وأوضح السهلاوي أن الهيئة العامة للخدمة الاجتماعية تلعب دور الوسيط بين المؤمن عليهم وسلطة التقاعد في وطنهم وذلك للتأكد من تسجيلهم ومتابعة تسويات المساهمات وأخيرًا نهاية خدمتهم عند الاقتضاء.

إنني أحث مواطني دول مجلس التعاون الخليجي العاملين في المنطقة على التأكد من قيام أصحاب العمل بالتسجيل ودفع الاشتراكات لهيئة المعاشات التقاعدية في موطنهم الأصلي. من المهم للغاية أن يلتزم أصحاب العمل بدفع الاشتراكات وفقًا للرواتب الفعلية للموظفين لضمان سداد الاشتراكات ومكافآت نهاية الخدمة في الوقت المحدد. وأوضح أن معدلات الاشتراك الشهرية للمؤمن عليهم المشمولين بالنظام تختلف من دولة لأخرى “.

في دولة الإمارات، من المتوقع أن يدفع المؤمن عليه 5 في المائة، والهيئات العامة 15 في المائة، والجهات الخاصة 12.5 في المائة، والباقي 2.5 في المائة تغطيها الحكومة كوسيلة لدعم وتشجيع الموظفين الإماراتيين العاملين في الدولة. القطاع الخاص.

يساهم الأفراد المؤمن عليهم في الكويت الذين يعملون في مؤسسات عامة أو خاصة بنسبة 7.5 في المائة، بينما يتحمل صاحب العمل 11 في المائة. في المملكة العربية السعودية، يتحمل صاحب العمل في القطاعين العام والخاص 9 في المائة، ويتحمل المؤمن عليه نفس النسبة. في قطر، يتحمل المؤمن عليه 5 في المائة ولصاحب العمل 10 في المائة.

في عمان، يساهم المؤمن عليه في القطاع العام بنسبة 7 في المائة، ويتحمل صاحب العمل 15 في المائة، بينما في القطاع الخاص يساهم المؤمن عليه بنسبة 7 في المائة. وبالمقارنة، يدفع صاحب العمل 10.5 في المائة من قيمة هذه الاشتراكات. في البحرين، يتحمل المؤمن عليه العامل في القطاع العام أو الخاص 6 في المائة، بينما يتحمل صاحب العمل في القطاع العام 15 في المائة، بينما يدفع أرباب العمل في القطاع الخاص 9 في المائة.

وشدد السهلاوي على أهمية التزام صاحب العمل بدفع مكافأة نهاية الخدمة لمواطني دول مجلس التعاون قبل تطبيق نظام تمديد الحماية خلال فترة عملهم. يجب ألا يخل بأي حقوق أو مزايا أخرى يتم تحديدها بموجب اللوائح التي يلتزم بها أصحاب العمل مع موظفيهم.

لمتابعة احدث الوظائف تابعنا على جروب الفيسبوك من هناااا

يجوز دمج أي فترة خدمة قبل تاريخ تطبيق هذا النظام مع صاحب العمل الحالي مع فترة الخدمة السابقة للموظفين بموجب شروط تراكم مدد الخدمة في كل دولة.

المصدر: khaleejtimes

قد يهمك:

وظائف سائقين في مطار أبوظبي

وظائف عند شيوخ الإمارات

تسهيل العين

كم راتب مدرس اللغة العربية في الامارات

وظائف كارفور الشارقة

الشهادات المطلوبة للعمل في الإمارات

الراتب المناسب للعيش في دبي

وظائف في دبي بدون خبرة للنساء

تسهيل دبي

رواتب التمريض في الامارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *