أخبار

الإمارات ترحب بمسؤولية استضافة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف الوزير المهيري

أنهت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا مشاركتها الناجحة في مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ (COP26) في جلاسك، حيث أعلنت اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) أنه تم اختيار الدولة العربية الفتية لاستضافة COP28 في عام 2023.

وشهد الحدث أيضًا إطلاق مهمة الابتكار الزراعي للمناخ (AIM for Climate)، وهي مبادرة إماراتية أمريكية مشتركة تهدف إلى زيادة وتسريع الاستثمار في الابتكار والبحث والتطوير الزراعيين على مدى السنوات الخمس المقبلة. حصل AIM for Climate بالفعل على تحالف قوي من الدعم، بما في ذلك أكثر من 30 دولة وحوالي 50 منظمة غير حكومية، وحشد 4 مليارات دولار (14.69 درهم) من الاستثمارات المتزايدة، مع تعهد بقيمة 1 (3.67 درهم) من دولة الإمارات العربية المتحدة.

ريشة أخرى في سقف دولة الإمارات كانت إطلاق منصة تمويل مسرع انتقال الطاقة (ETAF) بالشراكة مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا). تهدف المنصة العالمية الجديدة لتمويل المناخ إلى تسريع التحول إلى الطاقة المتجددة في البلدان النامية. خصصت دولة الإمارات مبلغ 400 مليون دولار (1469.24 مليون درهم)، مقدم من صندوق أبو ظبي للتنمية (ADFD)، للمبادرة التي تسعى إلى الحصول على 1 مليار دولار (3.67 مليار درهم) في المجموع.

ستساعد ETAF، التي تديرها IRENA من مقرها في أبو ظبي، في التخفيف من مخاطر الاستثمار وتمويل مشاريع الطاقة المتجددة في البلدان النامية التي قد تكافح من أجل ضمان مشاركة مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، في وفد دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العالم. التجمع، بقيادة الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويضم ممثلين عن كيانات حكومية وقطاع خاص.

حضرت المهيري العديد من الفعاليات رفيعة المستوى والاجتماعات الثنائية في المؤتمر، حيث سلطت الضوء على مساعي دولة الإمارات للتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها، وحماية بيئتها، وتعزيز أمنها الغذائي والمائي. كما أصدرت العديد من الإعلانات الهامة نيابة عن البلاد.

ما رأيك في شرف دولة الإمارات العربية المتحدة باستضافة COP28 في عام 2023 ودعم جامعة الدول العربية للأمة الفتية لاستضافة مثل هذا الحدث الهام؟

نحن نقدر دعم المجتمع الدولي لعرضنا، ونفخر بتصويت اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ على الثقة التي تؤكد من جديد على قيادة المناخ لدولة الإمارات العربية المتحدة. في وقت تتزايد فيه مخاطر المناخ بسرعة والتي تهدد جميع البلدان، نرحب بمسؤولية استضافة COP28. نسعى إلى الاستفادة من سجلنا القوي كمنظم للعمل المناخي العالمي لتقديم حدث مثمر بمشاركة عالية من الشباب يبني حالة اقتصادية قوية للعمل المناخي، ويحشد البلدان لزيادة نطاق ووتيرة جهودهم للتصدي لتغير المناخ. نحن ملتزمون بقيادة الدبلوماسية المتعددة الأطراف التي تهدف إلى الحفاظ على كوكبنا للأجيال القادمة وبناء مستقبل أفضل للبشرية جمعاء.

لماذا تعتقد دولة الإمارات العربية المتحدة أن العمل المناخي هو فرصة لتحقيق نمو اقتصادي مستدام؟

نتيجة لتأثيرات تغير المناخ، تتحمل الحكومات تكاليف الرعاية الصحية والإغاثة في حالات الكوارث وإعادة بناء البنية التحتية المتضررة والتي تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات، وتواجه الشركات مخاطر تتراوح من سلاسل التوريد المعطلة وتكاليف التأمين المرتفعة إلى تحديات العمالة. وفي الوقت نفسه، يتأثر الناس – ولا سيما الفئات المحرومة والضعيفة – بانعدام الأمن الغذائي والمائي، وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وفقدان الدخل وسبل العيش، والآثار الصحية السلبية، والنزوح. وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، فإن كل دولار يتم إنفاقه على الاستعداد للكوارث المناخية يمكن أن يوفر سبع دولارات من تكاليف الإغاثة في حالات الكوارث. بالإضافة إلى المدخرات، فإن معالجة تغير المناخ من خلال الابتكار تخلق معرفة جديدة، وصناعات جديدة، ومهارات جديدة، ووظائف جديدة تغذي النمو الاقتصادي. لذا،

ما هي الإجراءات التي يتم اتخاذها لتنفيذ المبادرة الإستراتيجية الإماراتية صافي الصفر بحلول عام 2050؟

تضافرت جهود السلطات الحكومية الاتحادية والمحلية لإصدار سياسات واستراتيجيات وإطلاق مشاريع ومبادرات تهدف إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. يشمل ذلك توسيع نطاق نشر حلول الطاقة النظيفة، وزرع ملايين الأشجار، وتطوير شبكة التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه (CCUS) في البلاد، والتحول إلى الاقتصاد الأخضر عبر القطاعات ذات الأولوية – الصناعة، والطاقة، والنقل، والبيئة – وزيادة الاعتماد على التقنيات المتقدمة والذكاء الاصطناعي.

تعمل وزارة التغير المناخي والبيئة (MOCCAE) مع كيانات القطاع الخاص على الصعيد الوطني لوضع خطط وتنفيذ مشاريع من شأنها أن تساعدهم في تشكيل مسار تنمية منخفض الكربون.

كيف ستعزز دولة الإمارات العربية المتحدة مفاوضات المناخ الشاملة؟

ستكون الشمولية هي المبدأ التوجيهي لمؤتمر COP28. نحن ندرك أن لكل منطقة ودولة نقطة انطلاق مختلفة وقد تتحرك بوتيرتها الخاصة. سيوفر الحدث فرصة مثالية للتعلم من أقراننا أي المسار يعمل في ظل أي ظروف. سوف نضمن أن يكون صوت كل دولة – سواء كانت متقدمة أو نامية – مسموعًا لكل أصحاب المصلحة، وأن يتم أخذ الظروف الجغرافية والمناخية والاجتماعية والاقتصادية المحددة لكل بلد في الاعتبار عند رسم خريطة طريق عالمية لمستقبل مرن للمناخ. نحن حريصون على تعزيز الانتقال العادل والشامل إلى أسلوب حياة مستدام لا يترك أحدًا وراء الركب حقًا.

كيف تكون COP28 فرصة “لتوحيد العالم لاستكشاف حلول فعالة لأكثر التحديات إلحاحًا التي يواجها كوكبنا”؟

إذا أردنا تحقيق هدف اتفاقية باريس المتمثل في إبقاء الاحتباس الحراري أقل من 1.5 درجة مئوية (C)، فنحن بحاجة إلى كل الأيدي على ظهر السفينة. وباعتبارها موطنًا للوكالة الدولية للطاقة المتجددة ومضيفًا من ذوي الخبرة للأحداث الدولية رفيعة المستوى، توفر الإمارات العربية المتحدة مكانًا مثاليًا للاجتماع مع قادة العالم لمعالجة تغير المناخ على المستوى العالمي.

COP28 مهم بشكل خاص لأنه سيوفر منصة لتقديم نتائج أول جرد عالمي للمساهمات المحددة وطنيا (NDCs) التي تهدف إلى تقييم التقدم العالمي في الحد من انبعاثات غازات الدفيئة. نحن نخطط للتركيز على النهوض بالتكيف مع تغير المناخ، وزيادة طموحنا الجماعي المناخي وزيادة التزامات تمويل المناخ العالمي.

كيف تخطط الإمارات “للعمل عن كثب” مع جون كيري، المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ؟

بالإضافة إلى التعاون في AIM for Climate، صادقت دولة الإمارات العربية المتحدة على التعهد العالمي بشأن الميثان بقيادة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والذي يهدف إلى تقليل انبعاثات الميثان العالمية بنسبة 30 في المائة بحلول عام 2030. كما نسعى أيضًا إلى تحديد فرص الاستثمار الاستراتيجي في المنطقة النظيفة بشكل مشترك. تحول الطاقة في جميع أنحاء العالم، وتطوير تقنيات الطاقة النظيفة وتوسيع نطاقها، والعمل على تعزيز الأمن المناخي.

خلال زياراته السابقة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، قام السيد كيري بجولة في مشاريع الطاقة النظيفة الخاصة بنا وشارك في الحوار الإقليمي للمناخ في الإمارات العربية المتحدة. وأشاد بجهود الدولة في قيادة الدول الأخرى في البحث عن تكنولوجيا جديدة لمواجهة تحدي المناخ العالمي.

تشير البيانات إلى أن الإمارات لديها بالفعل حوالي 60 مليون من أشجار القرم، وتهدف إلى زيادة عددها بنسبة 50 في المائة. ما هي الخطوات التي يتم اتخاذها لزيادة غطاء المن غروف؟

لمتابعة احدث الوظائف تابعنا على جروب الفيسبوك من هناااا

لطالما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة في الاستفادة من الحلول القائمة على الطبيعة للتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها. نظرًا لأننا بلد ساحلي، فإننا نسعى لتسخير قوة النظم البيئية للكربون الأزرق لدينا، بما في ذلك غابات المن غروف التي تحمي سواحلنا من ارتفاع مستويات البحر وعرام العواصف، وتوفر موائل حرجة للتنوع البيولوجي وتعمل كمصارف كربونية فعالة.

في المساهمة المحددة وطنيا الثانية الخاصة بنا، تعهدنا بزراعة 30 مليون غابة إضافية بحلول عام 2030 – وهي زيادة بنسبة 50 في المائة التي ذكرتها. وفي COP26، عززنا طموحنا برفع هذا الهدف إلى 100 مليون. سترفع هذه الخطوة إجمالي مساحة غابات المن غروف لدينا إلى 483 كيلومترًا مربعًا وترفع معدل احتجاز ثاني أكسيد الكربون إلى ما يقرب من 115000 طن سنويًا. نحن نعمل بشكل وثيق مع المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص لتحقيق هدفنا. ومن الأمثلة البارزة على هذا التعاون غابة دبي مان جروف، وهي مبادرة لمجموعة الإمارات للبيئة البحرية (EMEG) برعاية شركة بروكتور اند جامبو.

كيف تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة على تحسين الأمن المائي العالمي من خلال تقنية البذر السحابية؟

لاستكشاف الإمكانات الكبيرة غير المحققة لتحسين الأمطار، يدير المركز الوطني للأرصاد الجوية (NCM) برنامج تعزيز المطر في الإمارات العربية المتحدة (UAEREP). منذ بدايته، أنشأ البرنامج شبكة تضم أكثر من 1200 باحث من أكثر من 500 مؤسسة حول العالم. اكتسبت UAEREP مكانة بارزة في السعي العالمي لمواجهة تحديات الأمن المائي من خلال الابتكار، ووضعت دولة الإمارات العربية المتحدة في الطليعة الدولية لبحوث تحسين المطر.

في إطار البرنامج، كانت الإمارات العربية المتحدة واحدة من أوائل دول مجلس التعاون الخليجي التي استخدمت تقنية البذر السحابية التي تعدل بنية السحابة لزيادة فرصة هطول الأمطار عن طريق إضافة جزيئات صغيرة تشبه الجليد. يركز بحث UAEREP على تعزيز كفاءة استمطار السحب من خلال طرق مختلفة، مثل الاستفادة من تقنية النانو لتسريع تكثيف المياه واستخدام الطائرات بدون طيار لتقليل التأثير البيئي للعمليات.

كيف أصبحت الإمارات لاعباً رئيسياً في صناعة الهيدروجين؟

شهد يناير 2021 بداية تحالف أبو ظبي للهيدروجين الذي يهدف إلى ترسيخ عاصمتنا كشركة رائدة في مجال الهيدروجين الأخضر والأزرق.

أطلقنا أول مشروع هيدروجين أخضر على نطاق صناعي يعمل بالطاقة الشمسية في المنطقة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي في مايو 2021 مع توسيع إنتاج الهيدروجين الأزرق لتنويع مزيج الطاقة لدينا.

في COP26، قدمنا ​​خارطة طريق الإمارات العربية المتحدة لقيادة الهيدروجين، وهي مخطط وطني شامل لتطوير اقتصاد الهيدروجين. تسعى الاستراتيجية عالية المستوى إلى دفع انتقال الدولة إلى اقتصاد منخفض الكربون بما يتماشى مع المبادرة الإستراتيجية الإماراتية صافي الصفر بحلول عام 2050، وترسيخ الدولة كمصدر تنافسي للهيدروجين النظيف، مستهدفة حصة 25 في المائة من الناتج العالمي. سوق.

وقبل أيام قليلة، أعلنت شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) وشركة أبو ظبي الوطنية للطاقة (طاقة) عن تشكيل مشروع مشترك جديد يركز على الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر.

كيف تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة في الجهود المبذولة لخفض إنتاج الميثان العالمي بنسبة 30 في المائة على الأقل هذا العقد؟

تحتفظ صناعة الهيدروكربونات في دولة الإمارات العربية المتحدة بواحد من أدنى كثافة لغاز الميثان في العالم بنسبة 0.01 في المائة. يوفر لنا التعهد العالمي بشأن الميثان الذي اعتمدناه في COP26 فرصة لمشاركة قدراتنا وخبراتنا في أداء الميثان الأفضل في فئته مع الموقعين الآخرين. على الصعيد الداخلي، نهدف إلى تقليل انبعاثات الميثان التي يسببها الإنسان من خلال صنع السياسات المحلية وتطوير حلول مبتكرة في قطاعات مثل النفط والغاز وإدارة النفايات. إستراتيجيتنا لتخفيف غاز الميثان هي جزء من نهجنا الشامل للعمل المناخي.

المصدر: khaleejtimes

شاهد ايضا:

وظائف سائقين في مطار أبوظبي

رواتب حراس الأمن في الامارات

وظائف في دبي بدون خبرة للنساء

وظائف عند شيوخ الإمارات

كم راتب مدرس اللغة العربية في الامارات

رواتب التمريض في الامارات

تسهيل العين

تسهيل دبي

وظائف فندق هيلتون دبي

وظائف براتب 8000 بالامارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى