أخبار

إن التزام الإمارات بصافي الصفر يغير قواعد اللعبة

يبدو أن تعهد الإمارات بتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 سيعمل على تسريع تحول الاقتصاد في السنوات المقبلة. ومع ذلك، لن ينجح هذا الالتزام الذي يغير قواعد اللعبة إلا إذا كانت شركات القطاع الخاص مستعدة للتقدم وتصبح عوامل تمكين رئيسية لانتقال البلاد إلى مستقبل أكثر استدامة. 

بينما تستعد دولة الإمارات العربية المتحدة لاستضافة COP28 في نوفمبر 2023، تكشف الحكومة بالفعل عن استراتيجيات ومبادرات جديدة لتعبئة القطاع الخاص لدعم هدف   صافي الصفر.  

في أغسطس، وقع قطاع عريض من 21 منظمة محلية ودولية كبرى على تعهد وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية المسؤولة عن تغير المناخ، متعهدين بالعمل معًا لدفع عملية إزالة الكربون عن الاقتصاد. 

تعهد الموقعون بتكثيف الجهود لمكافحة تغير المناخ
من خلال قياس انبعاثات غازات الاحتباس الحراري (GHG) والإبلاغ عنها ووضع خطط علمية لتقليل بصمتهم الكربونية، من بين إجراءات أخرى.

هذه فقط أحدث علامة على أن دولة الإمارات العربية المتحدة جادة للغاية بشأن مسعاها نحو الاستدامة. في حين سعت الدولة لسنوات عديدة إلى تضمين الاستدامة في الاستراتيجيات الوطنية، اكتسب هذا التحول زخماً في عام 2015 عندما وقعت الإمارات العربية المتحدة اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs).    

زيادة الشفافية

تماشياً مع هذه الأجندة، يختار المزيد والمزيد من الشركات الإماراتية الكشف عن أدائها في العوامل البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) في شكل تقرير الاستدامة. في الواقع، منذ عام 2021، طُلب من جميع الشركات المدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية (ADX) وسوق دبي المالي (DFM) نشر هذه التقارير.

تغطي موضوعات ESG المادية عادةً العوامل البيئية، مثل انبعاثات غازات الدفيئة واستهلاك المياه وإدارة النفايات، بالإضافة إلى العوامل الاجتماعية المتعلقة بالموظف والعميل ورفاهية المجتمع، فضلاً عن عوامل الحوكمة التي تغطي السياسات والعمليات التي تضمن مساءلة المؤسسة والشفافية. 

لا يؤدي الإفصاح عن أداء الاستدامة تلقائيًا إلى نتائج إيجابية. لتحقيق تأثير ذي مغزى، يجب على الشركات اعتماد نهج استراتيجي للاستدامة، من خلال تحديد أهداف وغايات لتحسين الأداء بمرور الوقت، وتنفيذ العمليات اللازمة لتحقيق النتائج.  

يقوم المستثمرون والعملاء والموظفون والموردون بفحص الشركات بشكل متزايد بسبب هذا السلوك وينجذبون نحو أولئك الذين يضعون الاعتبارات البيئية والاجتماعية في طليعة أعمالهم.  

دمج استراتيجية الاستدامة

من خلال تطوير استراتيجية الاستدامة، ستكون الشركات في وضع أفضل لتقييم وإدارة المخاطر المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، وجذب مستثمرين جدد وعملاء ومواهب جديدة، وخفض تكلفة رأس المال وتحسين الأداء التشغيلي، من بين مزايا أخرى.  

من ناحية أخرى، فإن الشركات التي تتباطأ في التكيف تخاطر بأن تصبح بعيدة عن قيم أصحاب المصلحة وتتخلف عن منافسيها نتيجة لذلك.  

لمتابعة احدث الوظائف تابعنا على جروب الفيسبوك من هناااا

نظرًا للتركيز المتزايد على الاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، يجب على الشركات أيضًا أن تكون مستعدة لاحتمال أن تقدم الحكومة تشريعات جديدة، تجبر الشركات على اتخاذ إجراءات أقوى بشأن بعض القضايا، لا سيما تلك المتعلقة بتغير المناخ.  

من الضروري أن يتوقع قادة الأعمال هذه المخاطر الانتقالية وأن يتحركوا الآن للتنقل في عالم سريع التغير وبناء أعمال أكثر مرونة ومستعدة للمستقبل.    

في نهاية المطاف، لكي تخفف الشركات من المخاطر وتعظيم التأثير، يجب عليها أن تتجاوز الإدلاء ببيانات غامضة لدعم الاستدامة وتكون قادرة على إظهار تقدم حقيقي. يمكن أن تعتمد عليها آفاقهم المستقبلية وقدرة الإمارات على تحقيق أهدافها. 

المصدر: gulfbusiness

شاهد ايضا:

وظائف دبي اليوم براتب 10000 درهم

راتب الممرض في الامارات

رواتب المتقاعدين العسكريين الإمارات

وظائف شرطة عجمان

وظائف مدرسين في الامارات براتب 9000 درهم

وظائف براتب 10000 درهم في دبي

مدرسة دبي للتربية الحديثة

رواتب المعلمين في الامارات

ارقام شركات توظيف في دبي

ايميلات شركات التوظيف في الامارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *